حلب.. توقف عمليات الإجلاء وتهديد باستهداف المدنيين

226 views مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 16 ديسمبر 2016 - 11:59 صباحًا

.

وكالة النصر

علقت ظهر الجمعة عمليات إجلاء المدنيين والمصابين التي كانت بدأت الخميس واستمرت خلال ساعات الليل وحتى صباح الجمع، بحسب ما أكد ناشطون سوريون لقناة العربية.  إلى ذلك أكد مسؤول بمنظمة الصحة العالمية في حلب توقف عمليات الإجلاء، وقال إنه تم ابلاغ المنظمة والصليب الأحمر والهلال الأحمر بضرورة مغادرة المنطقة مع الحافلات وعربات الإسعاف.

وحول أسباب توقف عمليات الإجلاء، أفادت مصادر مطلعة للعربية أن جبهة فتح الشام وأحرار الشام منعتا إخراج 4000 شخص من بلدتي كفريا والفوعة. في حين هددت ميليشيات إيرانية باستهداف المدنيين ما لم يتم اخراج هؤلاء من البلدتين الشيعيتين.

من جهته، قال مسؤول في النظام السوري يشرف على الإجلاء، إنه تم تعليق عمليات الإجلاء من شرق حلب بسبب “عراقيل، ولعدم احترام المسلحين لشروط الاتفاق”، بحسب تعبيره.

في حين ادعت “الإخبارية” السورية التابعة للنظام، أن مقاتلي حلب يريدون اصطحاب “أسرى” معهم، ما اعتبر انتهاكاً للاتفاق. أما التلفزيون السوري التابع للنظام فقال إن المقاتلين أطلقوا النار على منطقة معبر الراموسة.

في المقابل، جاء الإعلام الحربي لميليشيات حزب الله ليظهر الرواية المتناقضة للنظام، إذ أفاد أن محتجين من بلدتي كفريا والفوعا أغلقوا معبر الراموسة، ويطالبون بعملية إجلاء المصابين والجرحى من البلدتين.

إلى ذلك، نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان قولهم، إنهم سمعوا دوي انفجارات في موقع وجود الحافلات في شرق حلب.

وكانت عملية إجلاء المدنيين، التي بدأت صباح الخميس من شرق حلب، استمرت في ساعات الصباح الأولى الجمعة، وسط جهود دولية لإصدار قرار إنساني في مجلس الأمن – الذي يعقد جلسة طارئة الجمعة – يضمن أكبر قدر من السلامة والحماية للخارجين من جحيم المدينة المنكوبة.

وفي هذا السياق، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع في موسكو قولها في وقت سابق  الجمعة، إن عملية إجلاء المدنيين والمسلحين من شرق حلب في سوريا ستتواصل اليوم الجمعة. ونسبت الوكالة إلى الوزارة القول إن أكثر من 6400 شخص بينهم أكثر من 3 آلاف مقاتل تم إجلاؤهم خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية بموجب اتفاق لوقف إطلاق النار.

كلمات دليلية
رابط مختصر